اهم مفاتيح نصر أكتوبر……؟

نصر اكتوبر العظيم

 

بقلم جمال عبدالسميع رئيس تحريرجريدة العروبه

جمال عبدالسميع رئيس تحرير جردية العروبة
جمال عبدالسميع رئيس تحرير جردية العروبة

▪️لم يتطرق احد ممن تحدثوا عن نصر أكتوبر العظيم الي اهم مفاتيح هذا النصر والذي يعكس عبقريه هذا الزمان السادات الذي سيظل التاريخ يذكره بكل الاعزاز والاجلال الي اخر الزمان باعتباره ينفرد عن سائر زعماء العالم بأن اسمه وذكراه قد خلدهم الله سبحانه وتعالى بأن قرن يوم انتصاره بيوم رحيله حتي يظل يذكره الناس علي مر الاجيال والسنين والقرون ولا ينساه احد مهما طال الزمن دون فضل من اعلام او حكومه او نظام يحبه او يكره!!
▪️وتأمل معي الي جانب اختيار يوم السبت (يوم الغفران) وسلاح الخداع الاستراتيجي وكل ما قيل عن خداع اهم جهازين للمخابرات في العالم وهما المخابرات الأمريكية والإسرائيلية تأمل معي قرار طرد الخبراء الروس من القوات المسحله المصريه ليعطي رساله في ظاهرها اننا لن نحارب ولا نستطيع ان نحارب بدونهم الا ان حقيقه الامر وهي العبقريه الساداتيه المتفرده وهي ان وجود هؤلاء الخبراء الروس داخل الثوات المسلحة المصرية كان يستحيل معه تحقيق عنصر السريه وهو اهم مفاتيح النصر الحقيقيه.
هذا المفتاح قد مر عليه كل من يتحدثون عن نصر أكتوبر كل عام ولا يتطرقون له مع انه هو اهم عناصر تحقق السريه وهي اهم مفاتيح النصر لاي جيش في اي معركه.


▪️وهكذا تجلت عبقريه السادات في انه اعتمد اعتمادا شبه كامل في ترسانه الصواريخ المضاده للطائرات على الجانب الروسي الذي كان من الطبيعي وجود خبرائه في داخل الجيش المصري في حالة الاستعداد للحرب لكن الرجل بعبقريه فزه اتاح للضباط والجنود المصريين الوصول إلى أعلى درجات التمكن من الاعتماد على انفسهم تدريجياً ودون افتعال حتي جاء الوقت ليتزامن طرد الخبراء الروس مع باقي عناصر الخداع الاستراتيجي كي تكتمل هذه المنظومه بتوافر اهم مفاتيح النصر وهو السريه المطلقة التي ما كان لها ان تتحقق الا بعدم وجود اي عنصر اجنبي داخل الجيش المصري الذي كانت عقيدته هو وحده الدفاع حتي الشهاده في سبيل الله وتراب الوطن والكرامه ورد الاعتبار وكلها لم تكن ابدا في حسبان اي عنصر اجنبي مهما كانت علاقتنا السياسية والعسكرية ببلده

كيف خطط السادات لحرب اكتوبر

▪️تحيه من القلب لافضل زعيم في العالم اجبر ويجبر وسيجبر العالم علي مر السنين ان يقفوا امام اسمه وتاريخه يرفعون ايديهم باشاره تعظيم سلام لهذا الرجل الذي حقق الله سبحانه وتعالى علي يديه معجزه الانتصار علي اقوي جيش في المنطقة بحماية اقوي دولة في العالم ومع ذلك لا تزال الدولتان تقفان بكل احترام امام هذا الرجل الذي شرف كل مصري وكل عربي ورفع رأسهم بعد ان كانت قد غاصت في اوحال هزيمه يونيو ١٩٦٧

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Bnia - بنيه - Wmda - ومضة - Waia - وايا - Baianat - بيانات - Raiat - رايات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد