وانت فى البيت ..كيف تقدم  لاولادك .. فى المدارس الكترونيا 

وزارة التربية والتعليم

أتاحت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، التسجيل الإلكتروني للتقدم للصف الأول بالمرحلة الابتدائية بالمدارس”الرسمية” ومرحلة رياض الأطفال بالمدارس “الرسمي والرسمي لغات”، بداية من اليوم الأربعاء1 إلى 30 يونيو 2022، وذلك من خلال التطبيق الإلكتروني المخصص لذلك على بوابة مركز المعلومات بالوزارة (emis.gov.eg).
وحددت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن سن التقدم للصف الأول الابتدائي لا يقل عن (6 سنوات) ولا يزيد عن ( 9 سنوات)، على ألا يقل سن التقدم لمرحلة رياض الأطفال عن (4 سنوات)، ويتم تنسيق الطلاب عن طريق المديريات التعليمية بكل محافظة طبقًا للكثافة بها وظروفها، ووفقًا للقرار الوزاري رقم 154 بتاريخ 6/7/1989، بشأن الإلتحاق بمدارس وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني.

وأشارت إلى أنه يمكن لولي الأمر متابعة نتيجة القبول المبدئي من خلال نفس الموقع الإلكتروني، وعقب الإعلان يمكن لولي الأمر التوجه للمدرسة لتسليم الملف الورقي الخاص بالطالب المقبول ومتابعة موقف تسلم الملف للمدرسة (القبول النهائي)، بعد انتهاء المدرسة من فحص الملف الورقي والتأكد من استيفائه.

وأوضحت أنه يمكن للمدارس في حالة عدم قدرة ولي الأمر على التسجيل الإلكتروني بنفسه خلال فترة التقدم الإلكتروني، مساعدة ولي الأمر، بحيث يتولى مسؤول وحدة المعلومات بالمدرسة القيام بتسجيل رغبة الطلاب في الالتحاق إلكترونيًا بالمدرسة، من خلال التطبيق الإلكتروني، ويلزم الإطلاع على شهادة الميلاد المميكنة للطفل المتقدم وبطاقة الرقم القومي لولي الأمر، وفي حالة الولاية التعليمية يتم الإطلاع على الحكم القضائي، ويمكن للمدارس متابعة أعداد المتقدمين إليها وبياناتهم خلال فترة التقدم.

وبالنسبة للطلاب الوافدين، يقوم ولي الأمر بتقديم أوراق الالتحاق إلى الإدارة التعليمية، حيث تقوم جهة الاختصاص بمراجعة المستندات ويتم إخطار المدارس ببيانات الطلاب الوافدين الذين تم قبولهم، ويلزم على مديري المدارس تسجيل بياناتهم إلكترونيًا على قاعدة البيانات المركزية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Bnia - بنيه - Wmda - ومضة - Waia - وايا - Baianat - بيانات - Raiat - رايات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد