الأعلى للجامعات يزف بشرة خير لطلاب الثانوية.. للعام الدراسي 2022/2023 

صرح د. عادل عبد الغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، أن المجلس وافق علي قواعد تنسيق القبول للجامعات الحكومية والمعاهد للطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة المصرية هذا العام للالتحاق بالجامعات العام الدراسي 2022/2023 بذات قواعد التنسيق المعمول بها في العام الماضي.

وأضاف المتحدث الرسمي أن المجلس وافق على قواعد تنسيق القبول للجامعات الحكومية والمعاهد للطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية الفنية هذا العام للالتحاق بالجامعات العام الدراسي 2022/2023 بذات قواعد التنسيق المعمول بها في العام الماضي.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن المجلس وافق أيضًا على قواعد تنسيق القبول للجامعات الحكومية والمعاهد للطلاب الحاصلين على الشهادات الثانوية المعادلة (العربية والأجنبية)، للالتحاق بالعام الدراسي 2022/2023 بذات قواعد التنسيق المعمول بها في العام الماضي، وفق الحدود الدنيا التالية:

1- أن يكون الحد الأدنى بنسبة 95% على الأقل لإبداء الرغبة للالتحاق بكليات الطب.
2- أن يكون الحد الأدنى بنسبة 90% على الأقل لإبداء الرغبة للالتحاق بكليات طب الأسنان والصيدلة والعلاج الطبيعي والاقتصاد والعلوم السياسية والإعلام.
3- أن يكون الحد الأدنى بنسبة 85% على الأقل لإبداء الرغبة للالتحاق بكليات الهندسة والحاسبات والمعلومات.
4- أن يكون القبول بأسبقية المجموع الكُلي أو الاعتباري لدرجات الطالب، وذلك في حدود الأعداد المقررة لكل شهادة، نظرا لأن هذه الكليات تتطلب مستوى علمي مُتميز.

حيث عقد المجلس الأعلى للجامعات اجتماعه الدوري، برئاسة الدكتور خالد عبدا لغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم السبت، بالمقر الجديد لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور د. محمد لُطيف أمين المجلس وأعضاء المجلس.

رحب الوزير بأعضاء المجلس لحضورهم أول اجتماع للمجلس في رحاب المقر الجديد لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك تمهيدًا للانتقال التدريجي للعاملين بالوزارة خلال الفترة القادمة، تنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

ووجه المجلس الشكر والتقدير إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي على دعمه اللامحدود لإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة التي أصبحت واقعًا تعدى الإنجاز إلى الإعجاز ويشهد على ما حققته الجمهورية الجديدة من مشروعات قومية عملاقة حققت نقلة نوعية وحضارية كبيرة على كافة المُستويات، كما وجه المجلس الشكر للحكومة على جهودها الدؤوبة في متابعة وتنفيذ مشروعات العاصمة الإدارية حتى أصبحت الوزارات جاهزة لأداء الخدمات المنوطة بها.

قدم الوزير وأعضاء المجلس العزاء لأسرة الطالبة نيرة أشرف فقيدة جامعة المنصورة، داعين الله أن يتغمدها بواسع رحمته، ووجه الوزير بتفعيل دور الجامعات في عقد الندوات والفعاليات والأنشطة التوعوية لنبذ العنف، وكذلك تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للطلاب.

استعرض المجلس تقارير رؤساء الجامعات حول امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي الحالي، والتي أشارت إلى سير أعمال الامتحانات بالجامعات والمعاهد وفق الجداول الزمنية الموضوعة والانضباط المطلوب. وفي هذا الصدد، وجه الوزير الشكر لأعضاء هيئة التدريس والإداريين والعاملين بالجامعات والمعاهد للالتزام الكامل خلال فترة امتحانات نهاية العام الدراسي الحالي، كما وجه أيضا بسرعة الانتهاء من إعلان النتائج للطلاب حرصًا على مصالح الطلاب.

وجه الوزير الشكر للجامعات لنجاحها في محو أمية (157) ألف مواطن خلال 3 أشهر فقط (دورة أبريل 2022)، بالتعاون مع الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، وذلك في إطار المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لمحو أمية المواطنين في قرى الريف المصري، موجهًا بضرورة الاستمرار في هذا الدور الوطني المهم للجامعات خلال الفترة القادمة، مع المتابعة والتقييم المستمرين.

وجه الوزير بأهمية تكثيف المشاركة المجتمعية للجامعات بالتعاون مع مبادرة “حياة كريمة”، خلال فترة الأجازة الصيفية، من خلال القوافل الطبية والبيطرية والزراعية والندوات التثقيفية والفعاليات والأنشطة المختلفة، تفعيلًا لدور الجامعات في خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

كما وجه الوزير باستمرار الجامعات في تنفيذ الدراسات والخطط البحثية المُقدمة من نواب رؤساء الجامعات لشئون الدراسات العليا، والتي تستهدف خدمة قضايا التنمية، والتعامل مع التحديات التي تواجه كل إقليم تنتمي إليه الجامعة جغرافيًا.

وجه الوزير باهتمام الجامعات بتنفيذ خطة الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية، ودعم أصحاب المواهب الرياضية والفنية، وتعزيز الانتماء لدى طلاب الجامعات، وذلك خلال أجازة نهاية العام الدراسي الحالي.

استعرض المجلس تقريرًا حول نجاح الجامعات في إجراء الاختبارات الإلكترونية لنحو 729 ألف طالب بعدد 25 جامعة حكومية، خلال الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي الحالي، كما بلغت نسبة مشاركة كليات القطاع الصحي في الاختبارات الإلكترونية نحو 85 % في الفصل الدراسي الثاني.

استعرض المجلس تقريرًا حول دور الجامعات المصرية في مواجهة التغيرات المناخية، حيث قامت الجامعات الحكومية بإصدار أكثر من 160 دورية ومجلة وكتاب علمي حول التغيرات المناخية، كما نشرت 957 بحثًا حول التغيرات المناخية، وساهمت في زيادة النشر الدولي ليصل إلى 840 بحثًا دوليًا في هذا المجال، وتم تنظيم أكثر من 550 فعالية ومؤتمر وورشة عمل حول التغيرات المناخية خلال الـسنوات الثلاث الأخيرة، فضلًا عن إعداد 363 مشروعًا بحثيًا، وأكثر من 47 اتفاقية تعاون دولية، كما تناولت 631 رسالة ماجستير و304 رسالة دكتوراه موضوعات تتصل بالتغيرات المناخية، بالإضافة إلى تنظيم الجامعات المصرية لـ914 دورة تدريبية لطلاب المرحلة الجامعية الأولى، و927 دورة تدريبية للدراسات العليا، في إطار الاستعداد للمُشاركة في فعاليات الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP 27” والمُقرر استضافته بمدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر 2022.

وتابع المجلس تقريرًا حول إنجازات الوحدة المركزية للتدريب على تكنولوجيا المعلومات بمركز الخدمات الإلكترونية بالمجلس الأعلى للجامعات، خلال الفترة من يناير 2019 وحتى يونيو 2022، والتي شملت تدريب 71667 متدربًا، وتقييم واعتماد 53 مركزًا للتدريب، للعمل كمراكز تدريب واختبارات مُعتمدة لتفعيل شهادة أساسيات التحول الرقمي FDTC، كما تم تنفيذ دورات تدريبية لعدد 558 مُدربًا لرفع كفاءة واعتماد المُدربين بمراكز التدريب بالجامعات الحكومية والمؤسسات المُشاركة، فضلًا عن توقيع 21 بروتوكول تعاون مع جامعات أهلية وخاصة ومؤسسات المجتمع المدني، لتفعيل شهادة أساسيات التحول الرقمي على مُنتسبي تلك المؤسسات.

وناقش المجلس عدة تقارير حول نتائج الزيارات الميدانية للكليات والمعاهد التي بدأت أو ستبدأ الدراسة بها، والتابعة للجان قطاعات (الدراسات الصيدلية – طب الأسنان – العلاج الطبيعي – الآداب – دراسات الطفولة ورياض الأطفال – التربية النوعية والاقتصاد المنزلي)، ووجه المجلس باستكمال كافة الامكانيات المادية والبشرية لضمان حسن استمرار العملية التعليمية.

وقدم د. محمد عامر المدير التنفيذي لصندوق رعاية المُبتكرين والنوابغ، تقريرًا تفصيليًا حول ما تم إنشاؤه من مراكز اكتشاف ورعاية الموهوبين والنوابغ والمُبدعين بمختلف الجامعات، وكذلك ما تم إطلاقه من برامج الصندوق لدعم الطلاب الموهوبين والنوابغ والمُبدعين، مشيرًا إلى أن هذه البرامج شملت (حافز الابتكار، صناع التميز، اكتشاف المُبتكرين، رواد الأعمال في مصر)، بالإضافة إلى إعداد مسابقة بين الجامعات والمراكز البحثية في مجال الابتكار والتعاون مع الصناعة.

وافق المجلس على إطلاق مبادرة تنمية مهارات طلاب الجامعات المصرية؛ للمنافسة في سوق العمل وتأهيلهم لوظائف المستقبل بعنوان “Skills up”، وأوضح د. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا أن هذه المبادرة تهدف إلى دعم جهود الجامعات المصرية في تقديم برامج بناء قدرات تؤهل الخريج لسوق العمل المحلي والدولي، من خلال حِزمة من البرامج التدريبية في مهارات التواصل، وتنمية الذات، والتفكير النقدي، والتحول الرقمي، وزيادة الأعمال، والتسويق التكنولوجي، والشركات التكنولوجية الناشئة، والملكية الفكرية وغيرها، وستوفر أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا دعمًا ماديًا لهذه المبادرة بمبلغ 3 مليون جنيه سنويًا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Bnia - بنيه - Wmda - ومضة - Waia - وايا - Baianat - بيانات - Raiat - رايات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد