روسيا ودورها فى اشعال أزمة سريلانكا

 

صرح وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن “نرى تداعيات هذا العدوان الروسي في كل مكان. قد يكون ساهم في الوضع في سريلانكا، نشعر بالقلق إزاء انعكاساته في أنحاء العالم”.

وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، يوم الأحد، إن القيود التي تفرضها روسيا على صادرات الحبوب الأوكرانية ربما تكون قد ساهمت في الاضطرابات في سريلانكا، معبرا عن القلق من أنها قد تتسبب بأزمة أخرى.

وجدد وزير الخارجية الأميركي دعوته لموسكو من أجل السماح بخروج حوالى عشرين مليون طن من الحبوب من أوكرانيا، من جراء خضوعها للحصار منذ بدء العمليات العسكرية الروسية في البلاد في 24 فبراير الماضي.

وقال بلينكن “ما نراه في العالم بأسره هو انعدام متزايد للأمن الغذائي تفاقم بشكل كبير مع العدوان الروسي على أوكرانيا”.

ولفت إلى أن انعكاسات الحرب في أوكرانيا طالت كذلك تايلاند حيث سجلت أسعار الأسمدة “ارتفاعا حادا” بسبب محاصرة المرافئ الأوكرانية.

وقال بلينكن “هذا على قدر خاص من الأهمية في بلد زراعي حيوي مثل تايلاند، لأنه في غياب الأسمدة، نعرف أن المحاصيل ستتراجع في العام التالي وأن الأسعار قد ترتفع”.

ويوم السبت، اقتحم محتجون في سريلانكا مقر إقامة الرئيس غوتابايا راجاباكسا، بينما خرج عشرات الآلاف إلى شوارع العاصمة كولومبو في أكبر مظاهرة حتى الآن للتعبير عن غضبهم ضد زعيم يعتبرونه مسؤولا عن أسوأ أزمة اقتصادية ضربت البلاد.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Bnia - بنيه - Wmda - ومضة - Waia - وايا - Baianat - بيانات - Raiat - رايات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد