سفيرة الانسانية.. الدكتوره راوية الابيض

بقلم :علاء قنديل مدير تحرير الموقع

 

فى بداية مقالى سألت نفسى ,لماذا يحمل بعض المرضى الكثير من المشاعر النبيلة للطبيب الذي يعالجهم فيما ينفر آخرون من أطباء آخرين؟ الجواب هو طريقة تعامل الطبيب مع المريض أمر بالغ الأهمية في مرحلة العلاج.

وكنت دائماً أقول الطب مهنة سامية، ويجب أن يكون الطبيب سفيراً للإنسانية هنالك من اقسموا على أن يكونوا واهبي الحياة دون مقابل وهنالك من اتخذ مهنته تجارة, فانا امام نموذج من هذه النوعية الاولى التى يحمل المريض المشاعر النبيلة له لما يشعر بانسانيتة الفياضة

الإنسانية لها أناسها لا تصلح لغيرهم تأتي على مقاس صاحبها يوهبها الله لأحبته ليكونوا تجليا ولله المثل الأعلى لصورة الرحمة التي أمر الله أن تكون في الأرض، فلا عجب فيما قيل عن سمو الطب ورفعته .

انها الدكتورة الخلوقة راوية الابيض استاذ العيون والاشعة التى هى نموذج للطبيب الانسان الذى يشع الامل فى نفوس مرضاه انها صورة تشع نضارة وبهجة وفرحة لكل مريض يتعامل معاها فالمريض لا يمكن ان يشفى دون إنسانية.
فالطب من المهن الإنسانية العظيمة التي يجب علينا أن نعي تماما الجهد الذي يبذلونه والتضحيات التي يقدمونها في سبيل إنقاذ أرواح الآخرين، ويبثون الأمل والسرور في نفوس المحتاجين إلى الرعاية والعناية.
فتحية واجلال لهذه الطبيبة العظيمة راوية الابيض .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Bnia - بنيه - Wmda - ومضة - Waia - وايا - Baianat - بيانات - Raiat - رايات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد